البروبيوتك

You are currently viewing البروبيوتك

ما هي البروبيوتك؟

هي كائنات حية دقيقة معروفة بالبكتيريا النافعة أو الصديقة وهي تعيش بشكل طبيعي في الأمعاء الغليظة وتنشئ نظاماً بيئياً يطلق عليه اسم الميكروبيوم.

 ما هي أهميتها؟

 تلعب البكتيريا الجيدة دوراً أساسياً في عملية الهضم وتحافظ على توازن البكتيريا في الجسم فلذلك كلما كان الميكروبيوم صحياً كنت أكثر صحة، وللحفاظ على ميكروبيوم صحي يجب أن يكون هناك توازن في التغذية بين أنواع البكتيريا المختلفة الموجودة في الأمعاء والتي يبلغ عددها بين 300 الى 500 نوع تقريباً وذلك عن طريق مساعدة البكتيريا النافعة الموجودة أصلاً بإعطائها الطعام الذي تتغذى عليه وهو ما يسمى بريبيوتيك.

 كيف نحصل على البروبيوتك؟

إما ان نحصل على البروبيوتك عن إدخالها في نظامنا الغذائي بتناولها من مصادرها الطبيعية أو عن طريق تناولها كمكملات غذائية.

 ما هي فوائدها؟

أهم فوائد البروبيوتك هي:

 الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي

يساعد البروبيوتك في علاج مشاكل الجهاز الهضمي تخفيف الالم والاعراض الاخرى في متلازمة القولون العصبي ( إضغط هنا لمعرفة المزيد )

محاربة الجراثيم والالتهابات

تحارب الالتهابات وتعالج الإسهال أو الإمساك الناتج عن استهلاك المضادات الحيوية أو الإسهال العارض بسبب السفر أو ما شابه كما أنها تساهم في تقليل مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية .

 الحفاظ على صحة القلب

 وذلك من خلال تحطيم الكولسترول في الأمعاء وبالتالي خفض مستويات الكولسترول الضار وتعزيز صحة القلب .

تساعد في القضاء على جرثومة المعدة

الجرثومة المسببة للقرحة، الهيليوكوباكتر بالإضافة إلى المعالجات الدوائية الأخرى.

 تقوية جهاز المناعة

 حيث أنها تقي من الإصابة بالالتهابات و أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي والتهاب القولون التقرحى والالتهابات الجلدية وغيرها وتساهم في علاج الأكزيما والتخفيف من الحساسية.

تحقيق التوازن المطلوب في الأمعاء

تعمل على تحقيق التوازن بين البكتيريا الضارة والبكتيريا النافعة وبالتالي تنظيم أداء الجهاز الهضمي ووظيفته والحفاظ على صحته.

الصحة الذهنية

 تساهم هذه البكتيريا تحسين الحالة المزاجية وتخفيف القلق والاكتئاب من خلال زيادة انتاج السيروتونين و الدوبامين و بالتالي خفض الكورتيزول و المسؤول عن زيادة التوتر.

تخفيف الوزن

 تساهم في فقدان الوزن وذلك من خلال التخفيف من الدهون المتراكمة حول البطن.

 ما هي مصادر البروبيوتك؟

يمكن الحصول على البكتيريا النافعة إما من مصادرها الطبيعية أو من المكملات الغذائية ولكن ينصح أن تكون عالية الجودة.

 من أهم المصادر الطبيعية ما يلي:

  • الكفير او الفطر الهندي  وهو حليب متخمر يتم تحضيره في المنزل و هو غني بالبكتيريا النافعة و ذو طعم حامضي ويشبه اللبن. ويعد الكفير من أكثر انواع اللبن فائدة حيث يخفف من الحساسية و يحل مشكلات الجهاز الهضمي. (إضغط هنا لمعرفة المزيد)
  • لبن الغنم
  •  لبن الماعز 
  • الكمتشي وهو طبق كوري الأصل عبارة عن مخلل الملفوف و الفجل لكنه مخمر لوقت طويل و يحتوي على البهارات.

إقرأ أيضاً: 10 فوائد قد لا تعرفها عن زيت السمك

مكملات البروبيوتك

 تكون على شكل كبسولات أو بودرة ويمكن أن تؤخذ حسب العمر فهناك ما هو مخصص للأطفال وما هو مخصص للكبار.

يرجى اتباع تعليمات الإستخدام المدونة على العبوة وعدم تجاوز الجرعة الموصى بها من قبل الشركة المنتجة.

 إذا كنت مصاباً بالسرطان استشر طبيبك قبل تناول هذه المكملات.